للاشتراك في المدّونة، لطفاً ضع عنوانك الالكتروني هنا

ضع عنوان بريدك الالكتروني هنا

الخميس، 31 مايو، 2012

هل يدفع الأسد أوباما إلى التدخل العسكري؟




هل بدأت سورية تتحوّل إلى ساحة المواجهة الرئيس في الانتخابات الرئاسية الأميركية (في مجال السياسة الخارجية) بين الرئيس باراك أوباما ومنافسه الجمهوري ميت رومني؟ وإذا ما كان الأمر على هذا النحو، كيف يمكن أن يؤثر ذلك على البعد الدولي في مجريات الأزمة السورية؟
الجواب على الشق الأول من السؤال يمكن ان يكون سريعا: نعم. كل المؤشرات تدل على أن رومني سيستخدم "الورقة السورية" لمحاولة تصوير أوباما على أنه عاجز ومتردد وخائف في مجال السياسة الخارجية. وهذه على أي حال هي التهمة الرئيس التي يوجهها دوماً كل جمهوري إلى كل ديمقراطي في الولايات المتحدة، لأن الجمهوريين يعتبرون أنفسهم الأقدر على الدفاع  عن الأمن القومي الأميركي (والآن عن أمن امبراطورية العولمة).
صحيح أن رومني، الذي افتتح التراشق بالشظايا السورية مع أوباما بالقول قبل يومين أن "العالم يتطلع إلى أميركا كي تقود، فيما نحن (يقصد أوباما) نجلس في المقعد الخلفي آملين أن تنتظم الأمور بطريقة جذابة للعالم. إن مايحدث في سورية غير مقبول"، لم يصل إلى حد الدعوة إلى التدخل العسكري الأميركي المباشر، كما يفعل شيوخ جمهوريون آخرون، مثل جون ماكين، إلا أن مطالبته بتسليح المعارضة السورية وبالانتقال إلى المقعد الأمامي في الحملة الدولية على النظام السوري، تشي بأنه ينوي بالفعل تحويل سورية إلى عقب أخيل أوباما في السياسة الخارجية.
مضاعفات هذا التطور ليست خافية في سنة الانتخابات الأميركية. فالرئيس جورج بوش، على سبيل المثال، خسر معركة تجديد ولايته لأن منافسه كلينتون اتهمه (من ضمن اتهامات أخرى) بأنه فشل في جعل أميركا تمارس دور القيادة في العالم (كما يفعل رومني الأن مع أوباما حيال السورييين) لأنه رفض تسليح البوسنيين في المعركة ضد الصرب". وجيمي كارتر خسر ولايته (من ضمن أشياء أخرى، لأنه فشل في تحدي اتهامات الجمهوريين له بأنه عاجز عن إطلاق الرهائن الأميركية في إيران.
والآن، سيكون على أوباما أن يضع في حسابه أن كل "إنجازاته" في مجال الأمن القومي الأميركي (من الإغارة على أسامة بين لادن وقتله، إلى الإشراف على عمليات الدرون- الطائرات من دون طيار-، مروراً بختم عقد من الحروب الأميركية في العراق وأفغانستان)، قد تكون عرضة إلى سهام رومني والجمهوريين إذا ماتفاقم الوضع في سورية.
ماذا يعني تعبير "تفاقم الوضع"؟
أحد أمرين: إما وقوع مجازر جديدة مثل مذبحة الأطفال والنساء في الحولة التي عبأت الرأي العام الأميركي على نطاق واسع، أو بدء تهديد الأزمة السورية للأمن الإقليمي الشرق أوسطي (خاصة في تركيا ولبنان والأردن والعراق)، كما حذَّرت بالأمس المندوبة الأميركية في مجلس الأمن سوزان رايس.
وقوع أحد هذين التطورين، سيجعل أوباما هدفاً سهلاً لنبال رومني القاتلة، وقد يجبره على "خيارات ساخنة" لايزال يفضّل تجنُّبها في الأزمة السورية خلال السنة الانتخابية.
وهذا يعني، بكلمات أخرى، أن السلطة السورية قد تحفر هي بنفسها الحفرة التي يمكن أن يقع فيها أوباما في فخ رومني وتدفعه إلى المغامرة برصيده العسكري داخل أراضيها، في حال واصلت حلَّها العسكري- الأمني العنيف، على رغم كل الدلائل التي تشي بفشله.
ويبدو، من أسف، أن هذه السلطة لاتفعل الآن في الواقع إلا هذا الأمر: تعميق الحفرة لها، ولأوباما.
لمن يستزيد حول هذا الموضوع:



الأربعاء، 30 مايو، 2012

روسيا بدأت تعد لانقلاب عسكري ضد الرئيس بشار الأسد

A Syrian Turning Point for Russia?
Interviewee: Mona Yacoubian, Senior Advisor, Middle East, Stimson Center
Author: Bernard Gwertzman, Consulting Editor, CFR.org
May 29, 2012

The massacre near Houla in northern Syria, in which more than a hundred people reportedly were killed, may turn out to be "a catalyzing moment in the Syrian uprising," says Syria expert Mona Yacoubian. "What's most important is that this event may begin to turn Russia significantly away from Syria," she says, even though Russia in February had blocked firm international action against Syria. "The Russians are making the same calculus that many of us watching Syria are making, that Syria could be heading into a very nasty sectarian civil war," which would be contrary to Russia's interests in the region, Yacoubian says. She also notes that the Syrian opposition continues to be fractured, and that it has not attracted the country's many minority groups. As for the United States, Yacoubian says that so far, concerns about the dangers of military action continue to dominate Syrian policy.
The Houla massacre has touched off a worldwide reaction, with UN peace envoy Kofi Annan returning to Syria to save his peace plan and meeting with President Bashar al-Assad May 29. Is Houla a turning point in the long Syrian uprising and conflict?
It could well be that the Houla massacre becomes a catalyzing moment. It was a horrific episode, and indeed the figures I've seen suggest that nearly fifty children were killed. UN reports say many people were shot at point-blank range. The reports suggest the Syrian government was largely responsible for the violence. This would certainly constitute perhaps the most flagrant violation yet of the Annan plan. So we are seeing very significant international reaction to what's happened in Syria. And numerous countries in Europe and of course the United States and Australia are expelling their most senior Syrian diplomats in protest. But what's most important is that this event may begin to turn Russia significantly away from Syria. That's what we're going to need to watch closely in the coming days.
Talk about the Russian attitude about Syria. Russia and China vetoed the rather strong UN resolution in February, but since then, they've supported various resolutions short of ousting Assad.
The Russians and Chinese have now supported three UN Security Council resolutions, including most recently on Sunday [May 27] a press statement. The Russians have been strong allies of the Syrian government for decades and have been leery of the transitions taking place in the Arab world. They were very upset about the NATO involvement in Libya; they claim that they felt they were somehow duped into supporting a UN resolution. I think that's debatable.
The most important failing of the Syria opposition to date has been its inability to attract significant elements of Syria's minorities, again whether it's the Christians, the Alawites, and the Kurds.
But what we've seen in Syria is a slow but sure evolution of Russia's position. The Russians are making the same calculus many of us watching Syria are making, that Syria could be heading into a very nasty sectarian civil war. From Russia's perspective, that would be a very bad outcome with respect to their interests in the Middle East. Syria in many ways remains the last bastion of Russia's influence in the Arab world. Many have noted the warm water port in Tartous, which is an important asset for Russia. Of course the Russians have also invested billions in economic projects, in military support and so forth. As the Russians come to the realization that the situation in Syria is deteriorating badly, and that they stand to lose these assets, this may provoke a shift in their strategic position away from Bashar al-Assad and those immediately around him. They're certainly not interested in wholesale regime change, and that remains their position.
In the best of all worlds, if Moscow could tell the Syrians what to do, what would they tell them?
In the best of all worlds, if they had total control over the situation in Syria--which they don't--they would leverage their military relations to essentially have the military in concert with the Russians. [They would] basically tell Bashar al-Assad and those immediately around him that his time is up. What the Russians would perhaps like to see is some sort of an engineered coup that would maintain the structure of power in Syria, but would essentially get rid of Bashar al-Assad and those immediately around him.
Does Bashar al-Assad control the army? What is his relationship to the army?
He has very strong control over particular divisions in the army; the Fourth Division and Republican Guard, for example, is under the control of his brother Maher, but ultimately the question is: Are there senior elements of Alawite background in the military who also make the decision and calculus that the country is essentially heading into an abyss? Frankly, we don't know a lot about relations between Bashar al-Assad, his immediate family, and this sort of clan that surrounds him, and the broader, senior Alawite officer corps. That is a fairly opaque area even in the best of times, and certainly more so now.
Who do you think should be the next president?
We are far from that at this point. But going forward in a post-Assad Syria, it will be essential that all minorities have a place in the country and in the power structure. I wouldn't presume to name specific names, but in a post-Assad Syria, there's got to be a place for the Sunnis--which constitute a majority, or a plurality of the country--but there also must be strong guarantees for the Alawites, the Christians, the Druze, the Kurds, [and] the many minorities that make up Syria's complex populations.
Talk about the U.S. position.
The United States has been watching Syria with tremendous concern. To date, the policy has been one largely of pushing for significant diplomatic and economic pressure. Various people in the Obama administration have talked about the dangers of military intervention. Even Chairman of the Joint Chiefs Martin Dempsey, who did talk about potentially the need for military intervention if the humanitarian situation deteriorates significantly, also warned about the fact that once one unleashes military power, the dynamics are extraordinarily unpredictable. That concern continues to guide U.S. policy on Syria.
That said, there are also voices, certainly on the Hill, and perhaps within the executive branch, increasingly pushing for arming the opposition, as one option--or certainly not the U.S. directly arming the opposition, but turning a blind eye, perhaps, while others in the region, namely Saudi Arabia and Qatar, provide arms. At this point, the U.S. is providing humanitarian assistance; they're providing non-lethal assistance to the opposition--telecommunication equipment and that sort of thing. But that is the extent of U.S. support for the Syrian opposition.
In the last several days we've had the resignation of the head of the Syrian National Council. There really is no unified opposition, is there?
No, and that's been, throughout the Syrian uprising, one of the key problems with why the situation in Syria has gone the way it's gone. The opposition has been unable to unify, either outside of the country or inside the country. And this is for a host of reasons. In many ways, the opposition itself reflects the enormous complexity of the Syrian population. Outside of Syria there have been charges that the opposition has been riven with political rivalries and ideological differences, and that it remains very much out of touch with those inside the country.
The Russians are increasingly alarmed by what is happening inside Syria; they are increasingly concerned about the behavior of the Assad regime, not because they have any particular attachment to democratic ideals, but because of their need to preserve their interests in Syria.
But the most important failing of the Syria opposition to date has been its inability to attract significant elements of Syria's minorities, again whether it's the Christians, the Alawites, and the Kurds. These are critical elements of the Syrian population, without whose support it's difficult to imagine that the uprising would be successful. And so unfortunately we are seeing the opposition continue to be plagued by differences. Meanwhile we are watching a continued deterioration of the situation on the ground, greater radicalization of elements, concerns that jihadist elements may be beginning to make inroads into Syria. This has been, unfortunately, a critical sort of downside, if you will, of how the uprising has evolved.
Do you think al-Qaeda in Iraq is in Syria?
There are sporadic reports of jihadist elements being involved in certain attacks [and] some of the suicide bombings that have taken place, and there have been a number of them since September of last year. There is a new, somewhat shadowy organization called the Nusra Front, which has taken responsibility for some of the attacks. Their connection to al-Qaeda in Iraq or al-Qaeda more broadly is undetermined. It's a murky, shadowy situation. But unfortunately, the conditions on the ground inside Syria are going to be increasingly propitious for radicalized Sunni jihadist elements to take advantage of the chaos. We may see more of that in the coming weeks and months.
Can Kofi Annan work something out?
Odds are pretty high against him. Much is going to depend, again, on what happens with Russia, and by extension China. Can the international community be galvanized to take even more intensive steps against the Syrian regime, first finding it in violation of the Annan plan? Then the key question is: What are the next steps? If Russia comes around and in fact disavows Bashar al-Assad, that may be a significant turning point in this conflict.
Has that happened yet?
Not yet. We're watching closely to see. There will be a meeting between Russian President Vladimir Putin and his French counterpart on Friday. The Russians are increasingly alarmed by what is happening inside Syria; they are increasingly concerned about the behavior of the Assad regime, not because they have any particular attachment to democratic ideals, but because of their need to preserve their interests in Syria. And so we may see, as I said at the outset of our discussion, that the Houla massacre really becomes a catalyst for a shift in Russia's position. That could significantly alter the situation inside Syria.


الاثنين، 28 مايو، 2012

الأسد يمتشق أولى "أوراقه الإقليمية" .. في لبنان

هل بدأ الرئيس بشار الأسد زج أوراقه الإقليمية في معركته الداخلية؟
سنأتي إلى هذا السؤال بعد قليل.
قبل ذلك تذكير بأن سورية قادرة، بفعل موقعها الجيو- استراتيجي الدقيق في الشرق الأوسط، أن تكون في آن بؤرة الاستقرار أو اللااستقرار في المنطقة، بغض النظر عن طبيعة السلطة الحاكمة في دمشق.
هكذا كان الأمر منذ أيام الأشوريين والفينقييين والفرس في تاريخ ما قبل المسيح، وهكذا كان أيضاً في العصور الحديثة حين تحوّلت سورية إلى واسطة عقد أي نظام (أو لانظام) إقليمي جديد في الشرق. من يُسيطر، أو يُهمين، على هذا البلد، يكون في مستطاعه ممارسة نفوذ أو سياسية خارجية تطال أجزاء شاسعة من حوض البحر المتوسط، ويكون في موقع يمكَّنه من طرق أبواب الخليج العربي بقوة.
هذا ما خبرته مصر منذ أيام الفراعنة وحتى عصر جمال عبد الناصر. وهذا ماعاينته الجمهورية الإسلامية الإيرانية الحديثة، حين وجدت نفسها تستعيد أمجاد قورش الكبير الذي هيمن على الشرق الأوسط بدءاً من العام 546 قبل الميلاد، عبر إحكام قبضته على الهلال الخصيب السوري.
بشار الأسد، في مقابلته مع محطة التلفزيون الروسي قبل أيام، أشار إلى هذه الحقيقة  حين ربط بين موقع سوريا الاستراتيجي وبين حروب الموارد الطبيعية التي تجري الآن على أرض المنطقة. قال: "عندما تكون بلادك في موضع استراتيجي مهم، وتطل على البحر الأبيض المتوسط، وتمر بها جميع الطرق، من الجنوب إلى الشمال ومن الغرب إلى الشرق، فستطالك مثل هذه الحرب (الموارد) حتما. لكن الأمر ليس فقط في وجود الغاز، بل أيضا في دور بلادنا في المنطقة. إنه دور استراتيجي. وهم (الغرب) يحاولون باستمرار تهميش نفوذ سوريا وتقليصه داخل حدودها، لكنه أمر مستحيل، وسيبقى نفوذنا أوسع دائما".
ثم أضاف:"  إذا ما كانوا يريدون زرع الفوضى في سوريا، فسترتد عليهم".

الورقة اللبنانية
نعود الآن إلى سؤالنا الأولي لنقول أن الأسد دشّنت بالفعل زج أوراقه الإقليمية في المعركة، حين هدد بالرد على الفوضى بالفوضى. وبالطبع حين نتحدث عن مثل هذه الأوراق، فهذا يعني في المقام الأول (وحتى قبل القضية الفلسطينية) لبنان الذي، وبفعل تركيبته الطائفية التعددية التي تجتذب التدخلات الإقليمية والدولية كالمغناطيس والذي وصفه مترنيخ بأنه "هذا البلد الصغير ذو كبير الأهمية الاستراتيجية الكبيرة"، كان حجر الأساس الذي بنى عليه الرئيس السابق حافظ الأسد "امبراطوريته" الإقليمية منذ العام 1976.
المؤشرات على بدء تحريك الورقة اللبنانية كانت لاتني تتراكم خلال الفترة الأخيرة: من رسالة بشار الجعفري، مندوب سورية في الأمم المتحدة، إلى مجلس الأمن والتي تحدث فيها عن تهريب الأسلحة من لبنان إلى سورية وعن تحوّل شمال لبنان إلى مقر لتنظيم القاعدة و "الجهاديين الإرهابيين"، إلى جولة أحمد جبريل ( قائد الجبهة الشعبية- القيادة العامة) المفاجئة في لبنان وما قيل عن جولة مماثلة، وإن سريّة، للمسؤول الأمني السوري البارز محمد ناصيف؛ وصولاً إلى الاضطرابات الأمنية التي ضربت لبنان من شماله إلى بيروت وضواحيها الشمالية والجنوبية.
لكن، لماذا تريد دمشق زعزعة استقرار حكم لبناني يعتبر موالياً لها، وناصرها في مجلس الأمن والجامعة العربية وبقية المحافل الدولية والإقليمية؟
الأسباب تبدو وفيرة:
- سياسة النأي بالنفس التي اخترعتها دمشق لحكومة الرئيس ميقاتي، والتي خدمتها تماماً لأنها وفّرت لها المتنفس المالي في خضم العقوبات الدولية المريرة عليها، فعلت ما عليها وانتهت صلاحيتها. ولذا، بات على الحكومة اللبنانية أن تكون أكثر وضوحاً في دعمها المباشر للسلطة السورية في معركتها الداخلية، كما الخارجية.
- الأجهزة الأمنية اللبنانية (خاصة مديريتا الأمن العام ومخابرات الجيش) تساعد دمشق بكثافة، من خلال ملاحقة المعارضين السوريين اللاجئين إلى لبنان وإعداد التقارير عن النشاطات "الإرهابية" وتهريب الأسلحة (وهي التقارير نفسها التي استنند إليها بشار الجعفري في رسالته إلى مجلس الأمن). لكن هذا أيضاً لم يعد كافياً. فدمشق تريد دوراً مباشراً وقوياً للجيش اللبناني ليس فقط على الحدود اللبنانية- السورية، بل أيضاً في داخل الشمال اللبناني الذي يشهد هذه الأيام صعوداً واضحاً للقوى الإسلامية الأصولية على حساب تيار المستقبل المعتدل.
- وهذه النقطة الأخيرة، أي "أسلمة" الشمال اللبناني، تعتبر مصدر قلق استراتيجي حقيقي للسلطة السورية، لأن هذه المنطقة تعتبر "البطن الرخو" لمثلث جغرافي يضم إضافة إليها كلاً من اللاذقية وجبالها مع امتداداتها إلى حمص وحماه، والتي تشكِّل معقل الطائفة العلوية. ولذا، لاتستطيع السلطة في دمشق سوى الاهتمام بمايجري في الشمال السنّي اللبناني على قدم المساواة من الأهمية  (إن لم يكن أكثر) بما يجري في درعا وجسر الشغور وباقي الثغر الحدودية.
-  الساحة اللبنانية تُعتبر، عادة، صندوق بريد ممتازاً لتوجيه الرسالة الأساسية التي  فتيء النظام السوري يهدد بها المجتمع الدولي منذ اللحظة الأولى لبدء الانتفاضة ضده: "لا إستقرار سورية سيعني لا استقرار كل المنطقة. وعليكم أن تختاروا. الفوضى هنا ستعني الفوضى هناك".
- وأخيرا، يشير استخدام الورقة اللبنانية إلى أن الوضع في سورية وصل إلى مرحلة دقيقة للغاية، تشي بفشل الحلول الأمنية والعسكرية، وبعجز النظام عن إعادة فرض سيطرته على مناطق شاسعة من البلاد. وهذا تجسَّد، على مايبدو في التدريبات العسكرية التي قامت بها وحدات خاصة أميركية في الأردن، بالاشتراك مع سبع دول، للسيطرة على مخازن الأسلحة الكيماوية السورية أو حتى على منطقة جفرافية سورية في حال سيطرة القاعدة عليها؛ كما تجسَّد أيضاً بما قيل عن وصول قوات كوماندوس روسية إلى طرطوس بهدف السيطرة على منظومة الصواريخ السورية لمنع وقوعها في يد متطرفين إسلاميين.
لاحرب أهلية؟
هذه قد تكون العوامل التي تدفع دمشق هذه الأيام إلى تصعيد ضغوطها على الأمن والسياسة في لبنان، وهي ضغوط قد تتصاعد في آتي الأيام ما لم تحصل على ماتريد.
لكن، هل الداخل اللبناني قابل للتحوّل إلى الساحة المأججة التي تريدها السلطة السورية؟
كل المؤشرات تدل على أن القوى السياسية الرئيس في لبنان (من حزب الله إلى تيار المستقبل والأطراف المسيحية والدرزية) لاتريد بأي حال تجدد الحرب الأهلية، أو على الأقل لاتريد انفجارها على نطاق واسع. فحزب الله (وإيران) سيخسران في هذه الحرب (التي ستكون حتماً سنّية- شيعية) كل صرح النفوذ الاستراتيجي الذي بنياه بشق النفس طيلة ثلاثة عقود تحت شعار المقاومة والممانعة ضد إسرائيل. وتيار المستقبل لن يبقى لاتياراً ولامستقبلياً في حال سيطر العنف، لأن التيارات الأصولية السنِّية ستحل مكانه (وهي بدأت تفعل ذلك على أي حال في الشمال ربما بتمويل خليجي). والقوى المسيحية لما تستفق بعد من هزائمها الاستراتيجية العام 1990. اما الدروز فهم يبحثون في هذه المرحلة عما يقي مناطقهم الجغرافية من شظايا الانفجار المذهبي المحتمل بين السُّنة والشيعة.
بيد ان استبعاد الحرب الأهلية "الكاملة"، لايعني ابعاد كأس العنف المر عن ثغر لبنان. صحيح أن الاضطرابات الأمنية هدأت قليلاً في الآونة الأخيرة بعد "الجولة الأولى" من محاولات توريط الجيش اللبناني في الصراعات، لكن النار لاتزال تحت الرماد، خاصة في الشمال. ثم أن الخطف المفاجيء للمواطنين اللبنانيين الشيعة الـ12 في سورية، كان مؤشراً فاقعاً على الجهود المضنية التي يتعيَّن على الأطراف السياسية اللبنانية الأساسية بذلها لمنع تمدد الأزمة السورية بالكامل إلى لبنان.
لقد دعا الرئيس اللبناني ميشال سليمان إلى مؤتمر حوار وطني في النصف الثاني من شهر حزيران/يونيو المقبل لتحصين لبنان من تداعيات الأزمة السورية. وهذه خطوة إيجابية بالتأكيد. لكن "قرار الحرب والسلم" النهائي في لبنان ليس في يد بيروت بل بين أنامل دمشق. وكل مايمكن للأطراف اللبنانية الرئيسة الرافضة للانزلاق إلى الأتون السوري، هو ممارسة "المقاومة والممانعة" لأي قرار سوري بتحويل الاضطرابات الأمنية المحتملة إلى مواجهات طائفية شاملة. وهذا سيكون مهمة صعبة وشائكة، إذا ما اقتصرت مثل هذه الجهود على الجوانب الأمنية ولم تتطرق إلى البحث عن حلول سياسية - وطنية جامعة.
ولذا، وإلى أن يبين الخيط الأبيض من الأسود في مدى وطبيعة توجُّه السلطة السورية الحالية نحو استخدام أوراقها الخارجية لخدمة معركتها الداخلية، أو حين تتضح صورة المصير السوري نفسه، سيبقى لبنان سائراً على حبل رفيع بين الهاوية الكاملة والسلامة النسبية.

سعد محيو- بيروت




الثلاثاء، 22 مايو، 2012

"كوندومينيوم " روسي- أميركي في سورية؟


هل لازال الصراع السوري، سورياً؟
السؤال، لوهلة، قد يبدو غريباً لا بل حتى مؤلما. فالشبان اليافعون من كل الطوائف والنحل الذين تُسفح ورودهم قبل أن تتتفتح لتشهد نور الحياة، والأطفال والنسوة الذين يجندلهم التعصُّب الأعمى بكل تلاوينه الدينية و"المالية" والأنوية (من الأنا)، والأمهات الثكلى اللائي تتحوّل حياتهن بعد فقدان أولادهم إلى جحيم نفسي ووجودي مقيم، كل هؤلاء قد يجعلون من هذا السؤال غريباً ومرلماً في آن.
لكن، إذا مانحيّنا مؤقتاً هذا الجانب الإنساني- "المثالي"، سنجد أن الأزمة المحلية السورية لم تعد بالفعل محلية بدفع من عاملين إثنين:
الأول، عجز المعارضة طيلة سنة ونصف السنة لا عن إحداث شقوق في النظام ناهيك عن اسقاطه وحسب، بل أيضاً عن استدراج تدخُّل دولي على النمط الليبي.
والثاني، عجز النظام عن استعادة السيطرة على مناطق شاسعة من البلاد، وعدم قدرته في الوقت نفسه على إدخال إصلاحات سياسية حقيقية قمينة وحدها بنقل البلاد من الحالة السلطوية- الديكتاتورية إلى الحالية الديمقراطية أو على الأقل شبه السلطوية.
هذا العجز المتبادل، الذي يذكّر إلى حد بعيد بالطريق الاستقطابي- العصبوي المسدود الذي وصل إليه لبنان عشية الحرب الأهلية 1975 (حين ساد شعار لدى كل الطوائف قوامه:"ما لنا لنا، وما لكم لنا ولكم")، والذي أخرج الأزمة السورية عملياً عن سكّتها السورية، وقفذ بها بالكامل تقريباً إلى أحضان "حروب الآخرين" على أرض بلاد الشام.
هذه النقلة خطيرة بالطبع بما فيها الكفاية، لكنها تاريخياً لم تكن الوحيدة. فسورية (بالتاء المربوطة لتمييزها عن "سوريا" التي تضم كل الهلال الخصيب) كانت في معظم تاريخها الحديث ساحة صراع بين الدول الإقليمية والدولية. فهذا الكيان إما أن يكون امبراطورية، على غرار الإمبراطورية الأموية و"امبراطورية" حافظ الأسد، أو يكون كويكباً تائهاً يدور في فلك القوى الرئيس المتصارعة في الشرق الأوسط.
مؤشرات هذه النقلة خارجياً كثيرة: تدخُّل مجلس الأمن ودخول المراقبين الدوليين لـ"الفصل" بين الدولة وشعبها (...)؛ تسليم النظام رأسه كلياً لقرارات موسكو؛ وضع مسالة تغيير النظام السوري (ولأول مرة) على كل شاشات الرادارات الأوروبية والأميركية.
لكن المؤشر الأهم له نفحة محلية: الجهود المضنية التي يبذلها النظام السوري لتصوير الأزمة على أنها صراع بين مفهوم الدولة وبين مفهوم الإرهاب، بهدف كسب ود الأطراف الدولية المعنية، خاصة منها الأميركية التي كانت أجهزة مخابراتها (كما يقال) على صلة  وثيقة تاريخياً طيلة نيف وسبعة عقود مع مختلف مؤسسات حزب البعث العربي الاشتراكي.
وهذا الجهد يتقاطع مع جهد مماثل آخر تبذله المعارضة السورية لاقناع المجتمع الدولي بأن أسلم طريقة لمنع تحوُّل سورية إلى بؤرة "جهادية" هي التدخل الخارجي لاسقاط النظام.
الأزمة السورية، إذاً، تلبننت (من لبنان) وتعرقنت (من العراق) ، بمعنى أنها تدوُّلت (من تدويل). لكنن ما سمات هذا التدويل، وأي مصير يتنظر سورية على يديه؟

روسيا وأميركا
كل شيء بات يعتمد بالدرجة الأولى على قدرة أو لاقدرة الولايات المتحدة والاتحاد الروسي على التوصُّل إلى صفقة ما حيال بلاد الشام. لكن حتى الآن، لايبدو هذا هدفاً داني القطاف.
فموسكو، ومع أنها بدأت تُطلق في السر شكاوي مريرة من "لاعقلانية" السلطة الحاكمة في دمشق، لاتزال تراهن  لا على  قوة النظام بل على ضعف المعارضة، وتحتضن هي الأخرى دعاوي النظام حول مسألة الجهاد والإرهاب والتخريب المسلّح.
وواشنطن، بدورها، تبدو في وضع مريح وغير متعجّل. فالنظام السوري يتآكل سياسياً واقتصادياً يوماً بعد يوم، ويجر معه روسيا إلى مواقع حرجة على المستوى الدولي.
فضلاً عن ذلك، الطرفان يستخدمان "الورقة السورية" لخدمة أوراق أخرى.
 فموسكو تريد من واشنطن وقف التدخل في الشؤون الداخلية الروسية (عبر دعم جماعات المعارضة)، وحلاً لمسألة الدرع الصاروخي في أوروبا الذي تعتبره تهديداً لقدراتها الباليستية النووية، واعترافاً أميركاً بنفوذها في آسيا الوسطى.
وواشنطن تبدو مستعدة لتكريس نفوذ موسكو التاريخي والعسكري في سورية، وحتى أيضاً في بعض مناطق آسيا الوسطى. كما ألمح الرئيس أوباما إلى أنه قد يكون مستعداً للبحث عن تسوية ما للدرع الصاروخي. لكن الإدارة الأميركية تريد قبل منح كل هذه "العطايا" أن يعود الرئيس بوتين إلى سابق عهده في مماشاة السياسات الخارجية الأميركية.
حتى الآن، لاتلوح في الأفق بوادر صفقة كبرى من هذا النوع ما بين موسكو وواشنطن. لكن غيابها لايعني استحالتها، خاصة إذا ما تذكّرنا الصفقات الضخمة التي أبرمتها موسكو السوفييتية مع واشنطن الرأسمالية منذ اتفاق يالطا لاقتسام أوروبا بين الطرفين بعد الحرب العالمية الثانية إلى معاهدة هلسنكي حول التعاون الأوروبي واتفاقات الحد من الأسلحة النووية. والأن، موسكو ليست شيوعية بل رأسمالية. وهي عضو في منظمة التجارة العالمية، درة تاج النظام الرأسمالي العالمي. ولذا، الصفقات قد تكون واردة في كل حين، ومنها بالطبع الصفقة المحتملة حول سوريا، وإن بعد حين.
في مثل هذه الصفقة المحتملة، سيبرز إلى الوجود مايمكن أن يكون أول كوندومينيوم (حكم مشترك) روسي- أميركي غداة الحرب العالمية الباردة، تدير بموجبه موسكو جل شؤون البلاد، وتحصل منه واشنطن على وضع حد للتحالف الاستراتيجي السوري- الإيراني وللدعم المطلق السوري لحزب الله في لبنان. وهذا في الواقع جل ما تطمح إليه إدارة أوباما في هذه المرحلة.
لكن، وكما أسلفنا، يتعيّن قبل التوصل إلى صفقة الكوندومينيوم هذه أن يتمكّن بوتين وأوباما من إصلاح ذات البين بينهما. وهذا مالايبدو أن بوتين مستعجل على تحقيقه. فهو أتصل الأسبوع الماضي بزميله الأميركي ليعتذر عم حضور قمة الثماني الكبار، متحججاً بأنه منشغل بتشكيل الحكومة الجديدة. لكن السبب الحقيقي هو أن الرئيس الروسي يتطلع إلى العمل على إقامة نظام عالمي جديد مع الصين ودول مجموعة العشرين، يكون هو مدخله (لا مجموعة الثماني التي باتت ضعيفة نسبياً) إلى استعادة بعض أمجاد الاتحاد السوفييتي السابق.
بيد أن بوتين قد لايكون قادراً في الواقع على إدارة الظهر تماما لأوباما في العديد من المواضيع التي تمس مباشرة الأمن القومي الروسي. وعلى سبيل المثال، إذا مامُنيت السياسة الأميركية في أفغانستان بالفشل التام وعادت طالبان إلى السلطة، فستدفع روسيا ثمن تفاقم تهريب الهيروين إلى أراضيها. وإذا ما بقي الرئيس بشار الأسد في السلطة، رغم أنف الجامعة العربية وأوروبا وأميركا، فسيكون على روسيا مواجهة مضاعفات غير مريحة قط في الشرق الأوسط وحتى في الأمم المتحدة والعالم، حيث ستبدو أنها تدعم التطرف السلطوي. ثم: إذا ما حصلت إيران على القنبلة النووية، فسيكون على موسكو أن تشعر بالقلق  من جراء التهديد "الإسلامي" الذي سيبرز على حدودها الجنوبية.
هذا عن روسيا وأميركا. أما عن إيران وأميركا، فالشائعات التي تترافق مع "المفاوضات الإيجابية" الحالية بين الطرفين، لاتستبعد هي أيضاً صفقة ما حول سوريا ولبنان، في حال حصل النظام الإسلامي الإيراني على ضمانات لبقائه وعلى اعتراف ببعض أدواره في الشرق الأوسط.
بيد أن هذه الشائعات، التي لطالما ترددت هي نفسها على مدى العقود الثلاثة الماضية، لاتزال كما هي: أي مجرد شائعات، خاصة وأن لكل من أوباما وأيه الله خامنئي مصلحة  (أكثر من أي شيء آخر) في تمرير ماتبقى من وقت قبل الانتخابات الأميركية بأكثر قدر من الهدوء.
وعلى أي حال، وحتى لو توصلت واشنطن وطهران إلى تفاهمات ما حيال سورية، فهذا الاتفاق لن تكون له قيمة ما لم يندرج أولاً في صفقة روسية- أميركية.
رقعة الشطرنج
ماذا تعني كل هذه المعطيات؟
أمراً واحداً: سورية تحوّلت إلى رقعة شطرنج عملاقة، يعتقد كل طرف داخلي فيها أنها اللاعب الأهم، في حين أن الجميع تحوّلوا في الواقع إلى بيادق في أيدي القوى الدولية. وفي حال لم يتمكّن الرخّان الأميركي والروسي من إبرام صفقة تعادل في هذه اللعبة، فإن الرقعة (أو الساحة) السورية مرشحة للتمدد لتشمل لبنان والعراق وربما أيضاً الأردن وتركيا والسعودية وقطر. وحينها سيدفع الجميع الأثمان الفادحة (ماعدا إسرائيل بالطبع).
قد يبدو هذا الاستنتاج مُغرقاً في انحيازه لأولوية العوامل الخارجية الدولية على العوامل الداخلية المحلية في الأزمة السورية. لكن مثل هذا الانطباع يتبدد حين نتذكّر القاعدة الذهبية التي برزت خلال الحرب العالمية الباردة وبعدها: كل حرب أهلية تبدأ محلية في البداية، لكنها سرعان ما تصبح إقليمية ودولية إذا ما وصلت الأزمة إلى طريق مسدود.
وسورية الآن، من أسف، في طريق مسدود.